الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول



شاطر | 
 

 من عذب الكلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورة سماحة
عضو جديد
عضو جديد


انثى عدد المساهمات : 6
نقاط : 1246
تاريخ التسجيل : 24/07/2014
العمر : 27

مُساهمةموضوع: من عذب الكلام   الخميس يوليو 24, 2014 6:23 pm

همس الجنون( لأن الجنون نعمة، لترى ما لا يراه غيرك)


هل السلام يسكننا أم الأحزان؟ لم يجب أن يكون الكره نعمة، تقوى بها القلوب المهشمة؟ والحب نقمة، تسحق ذاتنا في غياهب الضياع؟ لم نضحي بأرواحنا في سبيل الأرض التي لطالما استوطنت أحلامنا؟ لم تلفظنا حروف اللغات حين نكون في أمس الحاجة إليها؟ كي نصب بغضبنا الذي لطالما اتعب قلوبنا، لنحيل الحروف نارا، لا تقوى على حملها الأوراق.

هل فكرت يوما هل تحب الوطن أم الحرية؟ هل تحب الشمس أم النور؟ هل تحب الصديق أم الوفاء؟ أم الحب أم الإنسان؟ لم دائما نحصر آمالنا في اطر المادة الجوفاء؟ لم نسمح بان يتعبنا الانتظار للوصول إلى المجهول؟ لم معالم الحياة غير واضحة بالنسبة لمن سكنته الحياة؟ حين تصبح البداية والنهاية سيان بالنسبة لحلم غريب، حين تضحك من جرح الغريب. حين تجد نفسك في اللامكان، واقفا، عاجزا عن الرجوع لقمة اندثارك، أو المضي في سراب يحيط أمالك. حين تضحك رغما عن ذلك، حين تخسر ذاتك.

حين تفقد الوطن. حين يضيع المكان من ذاكرتك، ويحتجزك الزمان في سرداب لم يزره الأمل يوما. حين تفقد الفرق بين الفرح والحزن. بين يأسك وألمك. بين الحياة والموت. حين تدرك أن الاندثار وجود. حين تشعر بالظلم حتى من ذاتك. ليصبح الأمل نارا تحرقك. والحلم فراغ يسحقك. تحاول الهرب من ذكريات مضرجة بخسائر مروعة. حين تقطر عيناك دماء، لتحرق لك ما تبقى من معالم وجهك البائس. حين تقف عاجزا عن فهم الحياة، لأنها قد كشفت لك مؤخرا عن أسرار دفينة. حين يصبح السر كل ما يعرفه الآخرون عنك. تصبح السماء كتاب أحزانك. والنجوم نقاط سوداء تشوه تاريخك. حين تشعر بالملل حتى من راحتك. ويسكن الضجر زوايا معتقداتك. حين تضيع. قف قليلا، وفكر بذاتك.

هل تملك ما هو أغلى منك، بالنسبة إليك؟ هل هناك ما هو أهم من وجودك؟ هل تكسب الأشياء معان بدون أن تحيط بها بشعورك؟ هل الخيانة، والبؤس، والشقاء الذي عشش في أحلامك، سببا للاستسلام؟

ارفق بهذا القلب الذي يئن بين أضلعك. أعط نفسك فرصة أخرى، لتبدأ حتى من دون بداية. ليس المهم أن تضع نصب عينيك هدفا تصبو إليه. فقط، ارفق بخوف صغارك.

هشم السلام في أعماقك. لا تستسلم للوردة حين تسخر من ضعفك، لتجرح قلبك. لا تكن جبانا، تظهر لمن لا يستحق الحياة خوفك. اقتل ترددك بكل ما تملك من قوة. اجعل أحزانك لعنة، لتكره ماضيك المشؤوم. لا تبالي إن فقدت أيامك. أنت فكرة، والحياة كذلك.

عش إن شئت للاوجود بإرادتك. حطم قيودا، لفها السراب حول عقلك. تحرر من كل شيء، حتى إن لزم الأمر، تحرر من ذاتك.

ليس المهم أن ترى السماء كل يوم. ليس المهم أن تنشق الهواء لتشعر بنبض الحياة يسري في أعماقك.

لآن الأمل كذبة، لان الوجود ضياع، لان الحب هزيمة، والصبر رذيلة، لأن إيمانك بما تريد أغلى ما تملك. لأن المعاني ليست سوى احتضار روحك، ولأن حياتك لعبة، لتكن أنت الرابح دائما. إن لفظتك ذرات الوجود، واحتضنتك النهاية بكل برود، افرح من صميم كرهك، لان البرد حياة. لان الانتحار حياة. لان الموت حياة.

لان الكلمات تشنق آمالك، اكتب لتشعر بسيطرتك على ضعفك، واحترامك لكل عيوبك. لآن الحياة كذبة، ارسمها بألوان تناسب جشعها، وسخريتها من جهلك. لأن أيامك طويلة، وعمرك ينتهي بلمح البصر، عش تناقضاتك، لتحرم ذاتك من ذاتك. لان الجنون نعمة، لترى ما لا يراه غيرك. لان الحياة مختلفة بالنسبة إليك، لملم جراحك، واحفر لنفسك ضياعا، يقبل أن يستوطنك. زخرف كفنك بأحقادك، واطفىء شموعك، كي تحتفل باندثار حياة احتضارك.

بقلم: إيمان ريان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورة سماحة
عضو جديد
عضو جديد


انثى عدد المساهمات : 6
نقاط : 1246
تاريخ التسجيل : 24/07/2014
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: من عذب الكلام   الخميس يوليو 24, 2014 6:26 pm

كيف أنساكي؟؟  كيف أنساكي يا من دمّرتي بقايا سنواتي؟

كيف أنساكي يا امرأة أحيتني على أمل؟

كيف أنسى من اختصرت أيامي وسنواتي ولحَظاتي؟

وهل ينسى شاطئ البحر عدد حبات الرَمَل؟

كيف أنساكي وأنتي التي قلبت صفاتي وسماتي؟

وهل ينسى آكل الشهد كم هو مؤلم لدغ النحل؟

كيف أنسى وردة الحقل المزهرة؟

كيف أنسى الشجرة ذات الغصون النضرة؟

كيف أنسى تلك الزهرة الحمراء المعمّرة؟

أنا لا أرى أن الليل قد ينسى النهار!

ولا أرى أن المدخن قد ينسى السيجار!

ولا أرى أن الشوك قد ينسى الصبّار!

كيف أنسى من طرق بابي بعدما أتلفه الصدأ؟

كيف أنسى من أنار ليلي بعدما انطفأ؟

كيف أنسى من سرق مني قلبي وعيوني؟

كيف أنسى من سلبني عقلي وجنوني؟

كيف أنسى من لم أره ولم أعرفه في حياتي؟

فأنا لم أعرف ذاك الشخص الذي أنطق أقلامي!

فهمّي الوحيد أن أرى بعينيّ من جمع تلك الصفات التي حكمت بإعدامي!

 زياد عمر عوض
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورة سماحة
عضو جديد
عضو جديد


انثى عدد المساهمات : 6
نقاط : 1246
تاريخ التسجيل : 24/07/2014
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: من عذب الكلام   الخميس يوليو 24, 2014 6:29 pm

أطلال وطن
(ولكل منا وطن)



كنت أيتها البلاد ناري
واحتضاري

رايتك دمعي
وسقيتك سنين
انتظاري
وجدتك نوري
واحتفلت مع كل موت
ذكرى انتصاري
تركت الحصان وحيدا
مع كل شمس
زارت بحار شاعري
وجعلتني مشردا عن أحشاء
داري
لنا في البعد مرسى
وضفة الم
نزورها حين يطير الحمام
ولا يعود ليحط في زحام
الأغاني
أغان لا تعرف سوى طقوس موت الحب
وانتحار الزغاريد في سلطة
الثواني
بلاد الله بت منفى
لقلب المحب
العاصي
والمؤمن
بلون السماء
الساكن في قلب شاعر
قتله الصمت قبل
الأوان
زمن ينعم فيه المجرم
بامتياز الأمان
ويخاف منه النور التائه في خوف
الزحام
للبلاد منا كما الحب
ضجر الليالي
وعشق الغروب
للبلاد منا
وجع القلب
وان نكون الأرض
منها وفيها
تطول بنا سنين
الحرب
نعشق الصبر إسرافا
لان الصبر أرض
نصمت
لان أجراس الكنائس
وتراتيل صلاة الصبح
ارض
لان لنا في العشق
والبعد
وانتظار الموت
فرصة بان ينسينا الجوع
والوجع
والهمس
والصدع
في الغفلة السفلى
ضياع هذي الأرض

بقلم: إيمان ريان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورة سماحة
عضو جديد
عضو جديد


انثى عدد المساهمات : 6
نقاط : 1246
تاريخ التسجيل : 24/07/2014
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: من عذب الكلام   الخميس يوليو 24, 2014 6:31 pm

مجرد كرة..

تقفز، تطير، تحلق، و تُركَل، وتفعل الأفاعيل، ليس بشباك المرمى، بل بعقول و عواطف المتفرجين داخل الاستاد وخارجه.
كرة القدم، أهي لعبة رياضية ذات شعبية عالمية، وجمهور كبير من الصغار و الكبار والذكور والإناث؟ .
أم هي مشروع اقتصادي ربحي مادي، يغذي قنوات فضائية، ويمنح أرباح خيالية للاعبين المتميزين؟ .
أم هي مشروع نجومية وتحقيق ذات وجذب للأنظار وصناعة شهرة ومجد؟
أم هي تفريغ لطاقات الشباب وتوجيه لها بعيدا عن سبل المنكر والمعصية؟
أم أنها فلسفة استعمارية، وسلاح في زي محبب مقبول للجماهير، يبث نار الفرقة و العصبية؟

لقد حاول المستعمر بطرق شتى أن يفرق المسلمين ويقوض وحدتهم، وجد في إثارة الصراعات والخلافات والنزاعات العرقية والطائفية، وتبديد طاقات الأمة وصرفها عن العمل والنهضة إلى توافه الأمور.

منذ سنوات برز لون من ألوان الغزو الفكري ذو سمة عنصرية تعصبية، واتخذ غطاءا متلونا جديدا، ظهرت بأشكال عديدة، سوبر ستار العرب، ستار أكاديمي و ربما بقدر أقل الرابح الأكبر وشاعر المليون .

وعملت تلك البرامج على محوري فساد: محور الفساد الأخلاقي، وإشاعة الفاحشة و التصفيق والإعجاب بالمنكر والترويج لقبول المعصية في المجتمع بل اعتبارها ميدانا للتمايز والتفاضل وجعلها حلما للشباب.

والجانب الآخر، وهو ذو بعد عميق ينخر في كيان المجتمعات، جانب التعصب والعنصرية العرقية، والتباغض بين الشعوب.

أعلام ترفرف، ورايات يلوح بها، والجماهير تزدحم في الطرقات استقبالا للبطل الذي رفع راية بلاده عاليا بعد عودته، وألوف تصرفها الحكومات لدعم مرشحها أو ممثل بلادهم كما يقولون.

لكن المتأمل يجد أن تلك البرامج أخذت صيتها ومجدها لفترة، ثم عادت لتخبوا ويضعف صيتها نسبيا.
بيد أن هناك بطلا متميزا في هذا المجال، كان ولا يزال يحقق نجاحات متوالية في تمزيق الشعوب بل حتى الأسر والأصدقاء.

جماهير غفيرة تجتمع في المقاهي والكفتيريات، والعشرات مجتمعون في منزل فلان ليشاهدوا المباراة المشفرة، ناهيك عمن دفع الألوف ثمنا لتذكرة حضور المباراة، عدا عن ثمن التذاكر والإقامة في البلد المضيف.

والأدهى حين يقتتل الإخوة والأصحاب لفوز أو خسارة فريق لايمت للعروبة بصلة، ولعل لاعبيه لايعرفون شيئا عن الدول العربية، و لاعن قضايها وهمومها، فهم هناك في لهو وضلالة ونحن في بلادنا مشحونون ثائرون.

وتوالت النكبات، قضايا الأمة تنسى، لامن مستجيب أو متحرك، الحرمات تدنس، المقدسات تسلب، الأبرياء يقتلون، أصحاب الحق يسجنون، ونحن نقفز ونصرخ ونثور على كرة تتدحرج لترتطم بأسلاك أو خيوط .

الجماهير تنتظر اللقاء الفاصل، بين دولتين شقيقتين- إن صح التعبير- ، مصر والجزائر، انفعالات، تأثر وترقب وموجات غضب وتراشق اتهامات، وتغطية إعلامية قوية، ودعم حكومي من قبل الطرفين، وماذا بعد المباراة؟، كأس العالم، لكن ما لذي يعنيه لنا كأس العالم؟،  الأدهى أننا في كل مرة نهزم من المرحلة الأولى وتعود الفرق العربية
إلى بلادها محملة بالخسارة، فعلام كل هذا الاهتمام والحرص؟ وما الذي جنيناه غير الفرقة والشحناء، والغضب وإضاعة المال والجهد ؟


لكن تبقى نقطة أخرى، فهناك ثلة من المصلحين والدعاة ، يرون في الرياضة حاجة وضرورة للشباب، وينادون بتشجيع الشباب على ذلك، بل يناشدون الحكومات أن تدعم الرياضة، وتوفر لها الوقت والمال حتى تتطور فرقنا الرياضية وتصبح على مستوى ينافس عالميا.

الحق أن الإسلام دين التميز والإبداع، والاتزان، لكنه أيضا دين مراعاة الأولويات  فلن نعطي أمرا مباحا- إن نظرنا إليه على أنه ترفيه وتفريغ للطاقات، وهو قد يكون مستحبا إن قصد به زيادة اللياقة وحفظ الصحة ودفع الضرر والاعتداء-  على أمور أولى وأهم كالعلم وبناء النهضة وتطوير الصناعة والزراعة.

فما بالك إن كان هذا المباح معول هدم وتخريب، وخنجرا في صدر الأمة يمزقها فوق تمزقها، ويبث سموم الحقد والكره بين أبائها!

موازنة ذات أبعاد متشعبة وآراء متناقضة، لمنها بحاجة لحسم واخذ قرار واضح وجلي من قضية توشك أن تتصدر قائمة قضايا أمتنا، والله المستعان !

شذى ياسر عيسى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورة سماحة
عضو جديد
عضو جديد


انثى عدد المساهمات : 6
نقاط : 1246
تاريخ التسجيل : 24/07/2014
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: من عذب الكلام   الخميس يوليو 24, 2014 6:32 pm

الإبداع

 

هيَ كلمة أقوى من كل الكلمات

قلمي عجز عن البوح بكل الغايات

أوقدت في داخلي حب الأرض والسماوات

لأنهن تعبير عن إبداع رب المخلوقات

كلمة حركت بداخلي كل الحكايات

وأيقنت أني بدونها بدون هوايات

هي دافع في ذاتها هي معجزة المعجزات

تشدني دائما لأبحث وراء الحكمات

تشدني لأشارك غيري الإبداعات

استطيع من خلالها أن أكون متميزا في المجالات

استطيع من خلالها أن أحس بكل الغايات

اشعر بأنها قوة من رب السماوات

هداية ليست ككل الهدايات

إحساس يوقد الأمل دون نهايات

فيا ليتني أستطيع التعبير عنها بدقة الكلمات

لكنها اكبر من أن توصف بين اسطر الصفحات

 
محمود محمد جانم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نورة سماحة
عضو جديد
عضو جديد


انثى عدد المساهمات : 6
نقاط : 1246
تاريخ التسجيل : 24/07/2014
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: من عذب الكلام   الخميس يوليو 24, 2014 6:34 pm

لتمرد القصائد في بلادي يا شاعري حدود


أرواح مبعثرة في زجاج الوعود..

كلمات أنيقة ترثي شاعري ..

حب بلادي ..

و صدا القيود..

طيور بريئة
تهجر الوطن

 لأقصى الشمال البعيد ..

لتمرد القصائد في بلادي يا شاعري حدود..

كيف تنسج الشوق
للون عيوني..

وأحلام شعري..

وفي دموع إخوتي ألف لعنة..

هن على ذلكم شهود..

أيا شاعري

لا
تسلني الحب

 فالقلب مشرد..

ضعيف..

وحيد..

بمحارق صغاري ينسى النبض

ويصادق معدن السماء
الحديد..

يا شاعر ي

لا تنس يوما جرح شعبي

فلم يبق من يستحق تراب بلادي

سوى غد..

بعيد..

 
إيمان ريان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من عذب الكلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ۞۞ ..♥ / المنتديات المتنوعة/ ♥..۞۞ :: •●۞۞/ منتدى القصص و الخواطر / ۞۞●•-
انتقل الى: